• ×
السبت 16 جمادى الأول 1444 | منذ 14 ساعة

الأعضاء

الأعضاء:40

الأعضاء الفعالون: 1

انضم حديثًا: ASDASDA22

المتواجدون الآن: 20

أكثر تواجد للأعضاء كان 377 ، يوم منذ 3 يوم الساعة 12:37 صباحاً

( 0 عضو 20 زائر )

قائمة

الإحصائيات

الصور:143

44-02-27

المقالات:671

44-05-15

المدونة:40

44-05-15

الأخبار:606

44-05-15

الفيديو:534

44-01-06

الصوتيات:9

38-07-10
admin

ابلغ الثناء

image

قول الله تعالى «هل جزاء الإحسان إلا الإحسان» يحمل دلالة على معنى العدل، وعدل الله مطلق، فهو فى كل الأحوال لا يضيع أجر المحسنين: «إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ»، وأنت لا تدرى أين ستجد جزاء إحسانك، لكنه فى كل الأحوال مضمون.

الإسلامُ دِينُ الأخلاقِ العاليةِ، ومِن ذلك: أنَّه أمَرَ برَدِّ المَعروفِ بالمَعروفِ، وأنْ نُكافِئَ أهلَه، فإنْ قصَّرْنا عن المُكافَأَةِ، فلا أقَلَّ من الشُّكرِ والدُّعاءِ.

وفي هذا الحديثِ يقولُ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: "إذا قال الرَّجُلُ لأخيهِ" يعني: لمَن صَنَعَ إليه مَعروفًا، "جَزاكَ اللهُ خَيرًا"، أي: أعطاك اللهُ خَيرَ الجَزاءِ، أو أعطاك مِن خَيرَيِ الدُّنيا والآخِرَةِ، "فقد أبلَغَ في الثَّناءِ"، أي: بالَغَ في أداءِ شُكرِه؛ وذلك أنَّه اعتَرَفَ بالتَّقصيرِ، وأنَّه ممَّن عَجَزَ عن جَزائِه وثَنائِه، ففوَّضَ جَزاءَه إلى اللهِ؛ لِيَجزِيَه الجَزاءَ الأوفى. وقيل: هذا فيمَن لم يَجِدْ شيئًا لإثابتِه به، وقيل: بل مُطلقًا.
image
بواسطة : admin
 0  0  31
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:20 صباحاً السبت 16 جمادى الأول 1444.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

الحقوق محفوظة @ hopish.net